وزار ثلاثي ليفربول، مدرسة ابتدائية، من أجل تهنئة الأطفال في موسم العيد وتقديم الهدايا.

وعند استقبال كل مجموعة أطفال، كان صلاح وشاكيري وروبرتسون يختبئون، بينما يتحدث الأطفال عن لاعبيهم المفضلين في “الريدز”، وعندها يفاجئ اللاعبون، هؤلاء الأطفال بالظهور أمامهم.

ورصد الفيديو الذي نشره موقع ليفربول على موقعه الرسمي، ردود فعل طريفة للأطفال ودرامية أحيانا عند مشاهدة كل من صلاح وشاكيري وروبرتسون.

وعجز بعض الأطفال عن الكلام عند مشاهدة نجومهم المفضلين، في حين تجمد آخرون ولم يعرفوا كيف يتصرفون من الصدمة، وأوشكت إحدى الطفلات على البكاء عند رؤية اللاعبين.

ويعيش ليفربول فترة انتعاش في فترة أعياد الميلاد، حيث تمكن من توسيع الفارق بينه وبين مانشستر سيتي إلى 4 نقاط بعد خسارة “السيتيزن” أمام كريستال بالاس يوم أمس.

كما أن النجم المصري للفريق، محمد صلاح، يشهد مستوى متألقا حيث يحتل الآن المركز الثاني في ترتيب هدافي الدوري برصيد 11 أهداف، متخلفا عن لاعب أرسنال بيير إيميريك أوباميانغ بفارق هدف واحد.