شائعة اغتصاب وقتل فتاة الأزهر.. حبس المروجين وحجب مواقع

شائعة اغتصاب وقتل فتاة الأزهر.. حبس المروجين وحجب مواقع

قررت النيابة المصرية حبس فتاة و4 آخرين روجوا لواقعة مفبركة عن اختطاف واغتصاب وقتل طالبة بجامعة الأزهر، وهي القصة التي أثارت الرعب في مصر، وتدخلت الحكومة والأزهر للبحث عن الحقيقة وسرعة إعلانها لطمأنة المصريين.

وأمرت نيابة أمن الدولة العليا بحبس مروجة الشائعة، وتدعى آية حامد و4 آخرين، وذلك لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات، موجهة لهم اتهامات ببث شائعات مغرضة تستهدف تكدير الأمن، وإثارة البلبلة لدى المواطنين.

وفي سياق متصل، أكد الدكتور أحمد زارع، المتحدث باسم جامعة الأزهر، أن الأزهر قرر مقاضاة كل من روج للشائعة بمن فيهم عضو بهيئة التدريس بالجامعة، مشيرا إلى أن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، تابع الواقعة بنفسه، وأصدر توجيهاته بكشف كافة الحقائق لطمأنه الطلاب وأولياء الأمور .

وفي الإطار نفسه، أصدرت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام توصية بحجب 6 مواقع إخبارية لاتهامها بنشر الشائعة، كما أوصت بإحالة الواقعة للمستشار القانوني للمجلس تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد هذه المواقع وأصحابها.

وأفادت اللجنة أن هذه المواقع قامت بنقل الشائعة من مواقع التواصل الاجتماعي دون التحقق من صحتها، وبشكل يتعارض مع المعايير التي وضعها المجلس.

وكانت الشائعة قد انطلقت، السبت الماضي، على مواقع التواصل وتفيد بالعثور على جثة طالبة بجامعة الأزهر فرع أسيوط مقتولة ومغتصبة وملقاة وسط المزارع.

وعقب انتشار الشائعة، بثت صفحات وحسابات مجهولة فيديوهات لمظاهرات داخل الجامعة، شارك فيها زميلات الطالبة، يطالبن فيها بالقصاص لها، وبيان سبب اختفائها واختطافها من داخل المدينة الجامعية بأسيوط قبل اغتصابها وقتلها.

وأمر رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، وشيخ الأزهر الدكتور الطيب، بسرعة التحقيق والوصول للحقيقة الكاملة والبحث عن الجناة.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء، هاني يونس، إن مدبولي سارع بالاتصال بمحافظ أسيوط، الذي أكد أن الواقعة مجرد شائعة راجت على صفحات ومواقع إخوانية وانتشرت كالنار في الهشيم، مؤكداً أن الفتاة كانت في إجازة من المدينة الجامعية لزيارة أسرتها، وعادت للمدينة الجامعية من جديد.

وأوضح نائب رئيس جامعة الأزهر فرع أسيوط، الدكتور أسامة عبد الرؤوف، أن الواقعة لا تتعدى شائعة انتشرت خلال الأيام الماضية دون أي سند وساعدت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في نشرها بين المواطنين، ما أثار حالة من القلق والفزع لدى طالبات كليات الجامعة والمدينة الجامعية.

من جانبه، قرر النائب العام، المستشار نبيل صادق، فتح تحقيق في الواقعة، وعقب التحقيقات أمرت النيابة بحبس المتورطين 15 يوما على ذمة التحقيقات.

قد يعجبك ايضا