إيمانويل ماكرون: “الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل يتعارض والقانون الدولي”

إيمانويل ماكرون: "الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل يتعارض والقانون الدولي"

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة رفض بلاده قرار واشنطن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة. وقال ماكرون إثر لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في باريس إن “الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل يتعارض والقانون الدولي، ولن يؤدي سوى إلى تأجيج التوترات الإقليمية”.

كرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة في باريس إثر لقائه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رفض بلاده قرار واشنطن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، كما أكد قصر الإليزيه في بيان.

وجاء في البيان: “أكد رئيس الجمهورية أن الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان المحتل يتعارض والقانون الدولي، ولن يؤدي سوى إلى تأجيج التوترات الإقليمية”.

وبحث ماكرون والملك الأردني في الأزمات الإقليميّة، ولا سيما الملف السوري والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وبحسب بيان الإليزيه، فإن “الزعيمين ذكرا بتمسكهما بحل سياسي للأزمة السورية، كسبيل وحيد لإخماد بؤرة عدم الاستقرار التي تمثلها اليوم هذه الأزمة للمنطقة وأوروبا”.

وأضاف البيان أن “فرنسا تعتبر أنه في ظل غياب تقدم نحو حل شامل كهذا، فإن تطبيع العلاقات مع نظام دمشق ينسف أي احتمال لتحقيق السلام في سوريا وبالتالي أي إمكانية لعودة آمنة وكريمة وطوعية للاجئين السوريين”.

كذلك، أكد ماكرون وفق البيان أن حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي “يمر بالاعتراف بدولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب بسلام وفي حدود معترف بها وآمنة، وعاصمتهما القدس”.

قد يعجبك ايضا