مسؤول إسرائيلي يكشف كواليس إنقاذ تل أبيب العرش الأردني

مسؤول إسرائيلي يكشف كواليس إنقاذ تل أبيب العرش الأردني

قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى إن إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اعترافه بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، هو مصلحة أمريكية، أيضا، وليست إسرائيلية فحسب.

نقلت القناة السابعة العبرية، أمس، الأربعاء، على لسان يورام إيتنجر، المبعوث الإسرائيلي السابق في واشنطن، والمتخصص في الشؤون الأمريكية، أن الاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري وراءه مصلحة أمريكية واضحة المعالم.

وأفادت القناة العبرية، بأن المصلحة الأمريكية لا تقل أهمية عن مصلحة إسرائيل في الاعتراف الأمريكي الأخير بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، منوها إلى ضرورة توسيع مساحة المستوطنات الإسرائيلية في هضبة الجولان والتوسع العمراني فيها، وتوصيل المرافق الرئيسة هو أمر مهم لإسرائيل في الفترة المقبلة بالجولان.

وزعمت القناة العبرية على لسان المحلل السياسي، يورام إيتنجر، إلى أن إسرائيل تحافظ على المصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط، ملفتا إلى أنه سبق وحافظت تل أبيب على مصلحة واشنطن في منطقة الشرق الأوسط، غير مرة، موضحا، على سبيل المثال، أن إسرائيل دفعت بقواتها العسكرية ناحية هضبة الجولان السورية المحتلة، في عام 1970، حينما ناوش الجيش السوري الأردن، آنذاك، وهدد العرش الأردني الهاشمي في ذلك الوقت، على حد قول المسؤول الإسرائيلي.

وادعت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن الرئيس الأمريكي، ريتشارد نيكسون، هاتف رئيسة الوزراء الإسرائيلية، غولدا مائير، آنذاك، وطلب منها تجنيد قوات احتياط إسرائيلية في هضبة الجولان السورية المحتلة، بهدف مناوشة الجيش السوري، وإبعاده عن تهديده للعرش الأردني.

قد يعجبك ايضا