البشير يعلن عن تدابير جديدة لاحتواء الأزمة في السودان

البشير يعلن عن تدابير جديدة لاحتواء الأزمة في السودان

دعا الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، يوم الإثنين، حكومته إلى اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الإصلاحية في مواجهة الأزمة التي تمر بها البلاد.

ووجه الرئيس في خطاب القاه في البرلمان على أعضاء المجلس والطاقم الحكومي، تعليمات من أجل “توفير تمويل لمشروعات الشباب أفرادا او مجموعات عبر المصارف ومؤسسات التمويل”، و”بناء المدن السكنية من اجل توفير السكن للشباب”.

إضافة إلى رعاية مبادرات الشباب وتوفير فضاءات تعنى بالنشاط الثقافي والرياضي والاجتماعي، و “اشراكهم في القضايا الوطنية”.

وأضاف البشير أن الدولة ملتزمة بمحاربة الفساد والفاسدين بتدابير قانونية تتسم بالحرية والنزاهة، وطلب من مواطنيه والبرلمان مواصلة دورهم في العمل الرقابي.

وأوصى الرئيس أعضاء الحكومة “مواصلة اتخاذ تدابير صارمة لهيكلة الدولة واصلاح الخدمة المدنية لتحقيق الكفاءة والفعالية” من أجل الارتقاء بحقوق الإنسان وصون الحريات.

كما دعا كافة الأطياف السياسية والاجتماعية إلى الالتفاف حول وثيقة الحوار الوطني التي تعتبر “مرجعية أساسية لتوجيه العمل السياسي في المرحلة المقبلة”

وأكد الرئيس تجديد “التزامانا بوقف إطلاق النار الدائم”، في المناطق التي تشهد توترا في كل من ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.

وقال الرئيس إن الهدف المرجو هو الصول إلى السلام وجعل من سنة 2019 سنة السلام في البلاد.

يأتي هذا في الوقت الذي يطالب فيه السودانيون بتنحي الرئيس من منصبه، من خلال احتجاجات شهدت أعمال عنف خلال الأسابيع القليلة الماضية.

المزيد من المشاركات

وقابلها الرئيس باجراءات حكومية على غرار اجراء تعديلات وزارية شملت حقائب سيادية، وتشديد الرقابة المالية، وحظر الإحتفاظ بأزيد من مليون جنيه سوداني (21 ألف دولار) خارج النظام المصرفي في إطار مكافحة الفساد.

قد يعجبك ايضا