حسين زناتي: اليابانيون انبهروا بنشاط المدرسين المصريين في المدارس اليابانية

حسين زناتي: اليابانيون انبهروا بنشاط المدرسين المصريين في المدارس اليابانية

قال الدكتور حسين زناتي، خبير تطوير التعليم باليابان، إنه أعد برنامجًا فنيًا تعليميًا لذوي الاحتياجات الخاصة، بدأ تطبيقه بالفعل يدعى “رحلة أولادنا”، لافتا إلى أنه هو من كتبه بنفسه.

وأضاف “زناتي”، في مداخلة مع برنامج “مانشيت”، المذاع على قناة “ON E” الفضائية، أن تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي عنه خلال مؤتمر الشباب دفعته وشجعته ليكون له دور أكبر في بلده مصر.

وتابع خبير تطوير التعليم باليابان، أن مشروع المدارس اليابانية في مصر به معلمين على مستوى عال جدًا، والخبراء اليابانيين انبهروا جدًا بنشاط المدرسين المصريين في المدارس اليابانية.

وعن المنظومة الجديدة التي ينفذها وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، قال إن أي تطوير جديد يحتاج لفترة للتقييم، والوزير يحتاج لدعم من المعلمين والمحليات، مشددًا على أنالتقييم لا يكون بعد شهر أو شهرين، ولكن على الأقل سنة.

ولفت إلى أن وزير التربية والتعليم أكد أن “التابلت” هو للتجربة، وحتى لو فشلت يجب أن يكون هناك محاولة واثنين وثلاثة لكي تنجح.

وعقد الدكتور طارق شوقي، مؤتمرا صحفيا، الاثنين، أكد فيه أن التغيير الذي تم على نظام التعليم الثانوي خلال الفترة الماضية حدث من خلال تغيير طبيعة الأسئلة لقياس مهارات الطلاب وتنميتها، وكذا تغيير طريقة التصحيح والتقييم.

وأضاف الوزير: حدث خلط خلال اليومين الماضيين لدى الكثيرين بين النظام الجديد واستخدام التكنولوجيا، في إشارة إلى تجربة نظام الامتحان الالكتروني الجديد، لافتًا إلى أن الهدف من التجربة هو معرفة التحديات القائمة عند استخدام هذا النظام التكنولوجي الجديد، حيث تم اختبار هذا النظام والبنية الأساسية له والبرامج والخطوات التأمينية.

وأضاف الوزير أن نجاح النظام مرتبط بطريقة التقييم والتصحيح الجديدة، وليس مرتبطًا بنجاح أو فشل إستخدام الوسائل التكنولوجية.

وأعلن الوزير أنه تم الإكتفاء بما تم من تجربة على مدار اليومين حتى لا نكبد أبناءنا أي عناء، مشجعًا الطلاب علي تحميل أسئلة الإمتحانات التي تقوم الوزارة بوضعها علي الموقع الإلكتروني الخاص بها ومحاولة الإجابة عليها خلال الفترة الزمنية المقررة لإختبار قدرتهم، علمًا بأنه تم إعداد إجابات نموذجية لتلك الاسئلة وتوزيعها على المعلمين لمساعدة الطلاب علي الإستعانة بها نظرًا لإختلاف شكل الاسئلة الجديدة.

وأكد الوزير أن هناك فريق عمل من وزارتي التربية والتعليم، والاتصالات، وعددًا من المهندسين في اجهزة أخرى يعملون علي تطوير النظام الالكتروني للامتحان، لافتًا إلي أن رئيس الوزراء وجّه بإصلاح أي عطل أو نقص في البنية التحتية بالمدارس، وذلك من خلال الخريطة التي تم إعدادها للتعرف علي الأعطال والتعامل معها خلال اسبوعين من تاريخه، مشيدًا بالبنية الاساسية غير المسبوقة التي تمت في المدارس من شبكات فايبر وشبكات داخلية وخوادم.

وفي الختام أكد الوزير أن القرار بشأن وسيلة إجراء الإمتحان من خلال التابلت أو بشكل ورقي في شهر مايو المقبل سيتم تحديده بناءً علي جاهزية التقنيات المتوفرة، موضحًا أنه في الحالتين التطوير الحقيقي هو تغيير شكل واسلوب الاسئلة والتصحيح، فضلًا عن المحتوى التعليمي، وهو ما تم بالفعل.

قد يعجبك ايضا